تقنية

هواوي تتلقى ضربة أخرى عقب غوغل

لم تمر بضع ساعات فقط على الضربة الأولى التي تلقتها الشركة الصينية العالمية هواوي من غوغل حتى صدمت بنبأ أخر حسبما أفادت صحيفة “نيكي آسيان ريفيو”، بأن “إنفنيون” الألمانية لصناعة الرقائق علقت شحنات كانت من المفترض أن تسلم لشركة “هواوي”، وذلك بعد ساعات من إعلان مماثل لعملاق محركات البحث “غوغل”، ولم يصدر أي تعليق من شركة “إنفنيون” حتى اللحظة .

إذ استندت الصحيفة على مصدرين مطلعين إن قرار “إنفنيون” وجاء القرار عقب بعد إدراج إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، “هواوي” على القائمة السوداء للتجارة رسميا، الخميس الماضي ، مما يعني فرض قيود فورية تزيد بدرجة كبيرة صعوبة تعامل شركة معدات الاتصالات مع الشركات الأميركية، على حسب ما أوردت وكالة “رويترز”. وكشفت الصحيفة عن حجم مبيعات الشركة الألمانية لنظيرتها الصينية التي تبلغ 100مليون دولار أو أقل سنويا .

وأوضحت أن “إنفنيون” ستعقد اجتماعات هذا الأسبوع لمناقشة الوضع وإجراء تقييم، مضيفة أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت الشركة الألمانية ستستأنف العمل مع “هواوي” بعد استيضاح الجوانب القانونية.

وفي وقت سابق أعلنت غوغل عن وقف أعمالها التي تتطلب نقل منتجات اعتادية وبرمجية مع شركة “هواوي”، باستثناء تلك التي تغطيها تراخيص المصادر المفتوحة.

كما أوضحت أن الشركة الصينية ستفقد على الفور إمكانية الوصول إلى تحديثات نظام التشغيل أندرويد، كما ستفقد هواتفها الذكية المستقبلية، التي تُباع خارج الصين، إمكانية الوصول إلى التطبيقات والخدمات الشائعة على أندرويد، بما في ذلك متجر “غوغل بلاي”، وتطبيق خدمة البريد الإلكتروني “جي ميل”.

وفي خطوة سابقة وضعت واشنطن، الأسبوع الماضي، “هواوي”ضمن قائمتها التجارية السوداء، الأمر الذي يغلق طريق التعاملات على هواوي مع الشركات الأميركية، وهو قرار انتقدته الصين، وقالت إنها ستتخذ خطوات لحماية شركاتها.

وتأتي هذه الضربات المتتالية لشركة هواوي على خلفية التوترات تجارية المشهودة بين واشنطن وبكين، ووسط مخاوف تبديها الولايات المتحدة من أن الصين قد تستخدم الهواتف الذكية وأجهزة الشبكات التابعة لهواوي في التجسس على الأميركيين، وهي مزاعم نفتها الشركة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة






أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock