إقتصادمال و أعمال

رشاوي في شكل رحلات عمرة و حج و فيلات لقيادات بالديوانة مقابل تسيير عمليات تهريب 3 ملايين أورو أسبوعيا عبر ميناء صفاقس

نشرت جريدة الشروق في عددها الصادر اليوم 28 افريل 2018 تحقيقا حول الشبكة العنكبوتية،التي تقوم ببيع و شراء و تهريب الاموال بالعملة الصعبة برا و بحرا،و جاء في التحقيق انه يتم اسبوعيا و تحديد يوم الاحد من كل سبوع تهريب ما يقارب 3 مليارات أورو من ميناء صفاقس نحو بن قردان اين يقوم كبار المهربين بشراء و جمع كل الاموال بالعملة الصعبة من السوق السوداء، حيث يقع تحويلها الى كل من تركيا و ليبيا وفرنسا.

و تتم العملية باقي كامل الاسبوع من خلال جمع الاموال من قئة الاورو و الدولار من السوق السوداء في الولايات الأخرى و يتم تجميع المبلغ في مخزن بالقرب من الميناء ثم يسلم مباشرة للمهرب “ج أ” الذي يشرف بدوره على كامل عمليات التهريب.

و تحول ميناء صفاقس الى مقاطعة تحت سيطرة 12 مهربا من بينهم 4 تم القبض عليهم في حين ان باقي المجموعة تواصل عمليات التهريب تحت حماية شبكة من العلاقات داخل الديوانة و في بعض الاجهزة الامنية.

و نشرت الصحيفة تفاصيل رشاوي تم تقديمها في الغرض لقيادات بالديوانة :

“س أ”

تحصل على عمرة مع المهرب محمد “ف” سنة 2017…

الحج مع زوجته و الحصول على 40 الف دينار..

الحصول على فيلا في صفاقس.

الضابط “ح أ “

فتح مطعم فخم بالشراكة مع المهرب محمد “ف”

تم تحويل ملكية المطعم لزوجة الضابط و هي اطار في شركة حكومية .

تمت ترقيته من ضابط الى مسؤول في الادارة  الجهوية للديوانة.

المسؤول الديواني “م.ص”:

مبالغ مالية تحصل عليها من المهرب محمد “ف”.

استغل قرابته بمدير عام سابق للديوانة لتسهيل عمليات تهريب في الميناء

العقيد “ل.ا.ب”:

مقابل بيع مواعيد التفتيشات في الميناء لصالح المهربيين محمد “ف” وجوهر “د”  ومحمد “ل” تحصل على فيلا و مبالغ مالية و عقارات تم تحويل ملكيتها لابنائه و اقاربه ما بين سنتي 2016 و 2017.

العقيد “ح.ح”:

الاتصال بالمهربين و مساومتهم بملفات تهريب مقابل الحصول على اموال تتراوح ما بين 150 و 200 الف دينار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة






أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock